حدث طبيصحة و جمال

تحذير طبي خاص للنساء بخصوص الماكياج

الرعاية الصحية | الصحة والجمال

 

ربما تختار النساء أن يشترين المنتجات المقلدة للماركات التجارية المشهورة بسبب كونها أرخص سعرًا، وربما يكون الشراء بسبب عملية خداع من مصدر غير موثوق على الإنترنت أو بائعي الشارع. لكن ذلك قد يكون مكلّفًا صحيًا جدًا.

 

هذا ما حدث في وقت سابق من هذا العام لامرأة تبلغ من العمر 47 عامًا في كاليفورنيا، دخلت في شبه غيبوبة لمدة أسابيع بعد استخدام كريم جلد تقليد لماركة “بوند” احتوى على الزئبق، وكانت مستويات الزئبق في دمها 500 ضعف الكمية العادية.

 

وأصدرت شركة “بوند” بيانًا قالت فيه إنها لا تستخدم الزئبق في منتجاتها.

 

لحسن الحظ، فإن معظم الحوادث الناجمة عن المنتجات المزيفة ليست بنفس مستوى الخطورة.

 

في العام الماضي، صادر المسؤولون في لوس أنجلوس مستحضرات تجميل مزيفة بقيمة 700 ألف دولار من منطقة تسوق معروفة في الهواء الطلق.

 

تضمنت المنتجات تقليدًا لماركات تجارية راقية مثل “ماك” و”نارس” و”كايلي” و”أربان ديكاي”.

 

كشفت الاختبارات المعملية للمنتجات بعض النتائج المدهشة، مثل تلوث الماكياج بمستويات عالية من البكتيريا والبراز.

 

وردا على سؤال حول كيفية وصول البراز إلى الماكياج، أوضح محقق من قسم شرطة لوس أنجلوس أن المنتجات المقلدة لا تصنع في ظل نفس الظروف الآمنة والصحية التي توجد بها المنتجات الحقيقية، حيث قد تصنع في مرآب أو حمّام، وحثت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية المستهلكين على توخي الحذر.

 

قالت طبيبة الجلدية “شاري ليبنر”، إنه يكاد يكون من المستحيل بالنسبة للمستهلك العادي أن يحدد الفرق بين منتج أصلي ومزيف، مشددة على أهمية المصادر الموثوقة.

 

إذا لم تستطيعي مقاومة شراء المنتج المقلد الرخيص، وظهر طفح جلدي، فأول ما عليكِ فعله هو التوقف عن استخدام أي منتج يهيج جلدك. إذا استمر الطفح في التدهور، أو أصبح مؤلماً أو ظهرت بثور، فاستشيري طبيب الأمراض الجلدية.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق