حدث طبي

“الصحة العالمية”: بإمكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عدم تكرار مصير أوروبا والولايات المتحدة

الرعاية الصحية | حدث طبي

“الصحة العالمية”: بإمكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عدم تكرار مصير أوروبا والولايات المتحدة

اعتبرت منظمة الصحة العالمية أنه لا يزال هناك وقت للتحرك في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لتفادي الفوضى التي قد يسببها الانتشار الحاد لجائحة كورونا في المنطقة.

وفي مقابلة مع “فرانس برس”، الجمعة، أشار مدير قسم الأمراض المعدية بالمكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في شرق المتوسط، إيفان هوتين، إلى أن “هناك فرصة حقيقية للتحرك في المنطقة، لأن وتيرة تنامي الإصابات لم تكن سريعة”.

وذكر المسؤول أن أكثر من 110 ألف إصابة وأكثر من 5500 حالة وفاة تم تسجيلها حتى الآن في 22 دولة من دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (وهي المنطقة التي تمتد، بحسب المنظمة، من المغرب إلى باكستان).

وذكر هوتين أن هذه الإحصائيات “متواضعة”، مقارنة مع مليوني حالة إصابة و140 ألف وفاة تم تسجيلها بصورة رسمية عبر العالم.

وقال المسؤول إنه من الصعب في الوقت الحالي شرح أسباب التنامي الضعيف نسبيا لحالات الإصابة في المنطقة، باستثناء إيران التي سجلت أكثر من 77 ألف إصابة ونحو 5 آلاف وفاة. ولم يستبعد أن الحديث يدور عن عوامل ديموغرافية، علما أن دول المنطقة هي دول “شابة للغاية”.

ولفت هوتين أيضا إلى أن الدول التي تمزقها نزاعات مسلحة أو تعيش “حالة طوارئ” مزمنة، مثل اليمن أو ليبيا أو سوريا، لا وجود فيها تقريبا لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

لكن الخبير حذر من أن عدم حدوث وضع صعب في هذا البلد أو ذاك في البداية لا يعني بالضرورة بقاء هذا البلد في منأى عن أي تهديد بالفيروس في المرة الثانية.

وقال هوتين إن دول المنطقة بحاجة إلى “أعمدة الرد” كي لا تتكرر فيها مصائب أوروبا أو الولايات المتحدة، حيث أودى “كويد-19” بحياة عشرات الآلاف، ألا وهي: تعاون السكن – تعبئة أنظمة الصحة – إعداد المستشفيات لمعالجة حالات حرجة.

كما أشار الخبير إلى ضرورة تطوير فحوص فيروس كورونا على أكبر نطاق ممكن.

المصدر: أ ف ب

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق