أدوية تحت المجهرحدث طبي

عما يكشف الاندفاع نحو “تهميش” هيدروكسي كلوروكين بناء على بيانات خاطئة من شركة أمريكية؟

الرعاية الصحية | أدوية تحت المجهر

مع تغاضي منظمة الصحة العالمية والمجلة الطبية “لانسيت” عن بيانات مشكوك فيها قدمتها شركة تحليلات الرعاية الصحية Surgisphere، أصبحت الدوافع الخفية فيما يتعلق بهيدروكسي كلوروكين واضحة.

واستأنفت منظمة الصحة العالمية اختبار هيدروكسي كلوروكين، عقار الملاريا، على مرضى فيروس كورونا يوم الأربعاء، بعد إيقاف تجربته السريرية “التضامنية” بناء على البيانات، التي يبدو أنها أظهرت أن العقار ساهم في ارتفاع معدلات الوفيات بين الأشخاص الخاضعين للاختبار. واتضح أن هذه البيانات جاءت من شركة تحليلات رعاية صحية أمريكية صغيرة تسمى Surgisphere، وفقا لما جاء في مقال كتبته الصحفية هيلين بوينسكي لـRT.

ولا تفتقر شركة Surgisphere إلى الخبرة الطبية فقط – حيث لديها كاتب خيال علمي ضمن كوادرها– إلا أن الرئيس التنفيذي لها، سابان ديساي، شارك في تأليف اثنتين من الدراسات اللعينة التي استخدمت بيانات الشركة، لاختبار هيدروكسي كلوروكين. ويتم الحصول على جميع البيانات من قاعدة بيانات خاصة، يفترض أنها تحتوي على محيط حقيقي من معلومات المريض التفصيلية في الوقت الحقيقي، ولكنها غائبة بشكل غريب عن الأدبيات الطبية الموجودة.

إقرأ المزيد..

ما الجديد بالنسبة للكلوروكين والهيدروكسي كلوروكين في معالجة وباء كورونا؟

دواء معجزة أم علاج متسرع لوباء كورونا؟ خمسة أسئلة عن الكلوروكين

طبيب روسي يتحدث عن دواء فعال لعلاج فيروس كورونا

ويبدو أن الدراسة أظهرت زيادة خطر الوفاة داخل المستشفى ومشاكل في القلب، مع عدم وجود فوائد لمكافحة الأمراض، ما يؤكد شكوك الرافضين في الصناعة الطبية، الذين يميلون بالفعل إلى كراهية العقار بسبب نقص إمكانات الربح. وسارعت إيطاليا وفرنسا وألمانيا إلى حظر هيدروكسي كلوروكين، مشيرة إلى “زيادة خطر ردود الفعل السلبية مع فائدة ضئيلة أو معدومة”.

ولكن مثل هذا الإجراء المنفذ ضد دواء من المحتمل أن ينقذ الحياة – خاصة مع سجل حافل منذ عقود من السلامة لدى مرضى الملاريا والذئبة والتهاب المفاصل، الذي أوصى به بشدة بعض خبراء الأمراض البارزين في العالم، بما في ذلك الفرنسي ديدييه راؤول – لا يمكن تحقيقه إلا بمساعدة تحيز الصناعة. وتطلب الأمر تجاهل العديد من الدراسات الحالية التي تبين أن هيدروكسي كلوروكين كان مفيدا في علاج مرضى “كوفيد-19” في المراحل المبكرة، بالإضافة إلى تقارير من آلاف الأطباء الذين استخدموه بنجاح.

وبدأت شركة Surgisphere كناشر كتاب مدرسي في عام 2008، ووظفت معظم موظفيها البالغ عددهم 11 قبل شهرين، وفقا لتحقيق أجرته صحيفة الغارديان، ومع ذلك فقد ادعت ملكية قاعدة بيانات دولية ضخمة تضم 96 ألف مريض في 1200 مستشفى حول العالم. وأحد الخبراء الذي تحدثت معه الصحيفة، قال إنه سيكون من الصعب حتى على وكالة الإحصاء الوطنية أن تفعل في سنوات ما افتُرض أن Surgisphere قامت به في غضون أسابيع، واصفا قاعدة البيانات بأنها “احتيال تقريبا”. ومع ذلك، لم يفكر أحد في “لانسيت” أو منظمة الصحة العالمية في النظر إلى ذلك.

وبينما وجد باحثون أستراليون عيوبا في بيانات Surgisphere بعد أيام قليلة من نشر دراسة Lancet في 22 مايو، مشيرين إلى أن عدد وفيات “كوفيد-19” التي استشهدت بها الدراسة على أنها قادمة من 5 مستشفيات، تجاوزت إجمالي وفيات كورونا المسجلة في أستراليا في ذلك الوقت، قامت المجلة – بدلا من التحقيق فقط في أصل شركة Surgisphere، ولماذا ارتكبت مثل هذا الخطأ الصارخ – بنشر مجرد إشارة طفيفة تتعلق بالبيانات الأسترالية ووضع الجدل في الأفق.

وبدلا من ذلك، سُمح للهجوم الأمامي الكامل على هيدروكسي كلوروكين بالاستمرار دون رادع في وسائل الإعلام، حيث ركزت المنافذ السائدة طاقاتها على تفكيك عقار remdesivir – وهو دواء مكلف وغير مُختبر يصنعه صانع الأدوية Gilead، والذي أنتج حتى الآن نتائج باهتة في التجارب السريرية. وتعني حالة هيدروكسي كلوروكين أنها وصلت إلى طريق مسدود فيما يتعلق بالأرباح، في حين أن remdesivir وأي لقاح محتمل سيجعل الكثير من الناس أثرياء جدا.

ونشرت مجلة “لانسيت” وNew England – في وقت متأخر- “عبارات قلق” حول دراسة Surgisphere المتعلقة بهيدروكسي كلوروكين، وتجري مراجعة مستقلة. ولكن مشكلة السلطات الصحية المتحيزة التي تتبنى بشكل انتقائي بعض نتائج التجارب، بينما ترفض غيرها، من غير المرجح أن تتوقف عند هذا الحد.

ويبدو أن دراسة “لانسيت” هي بالكاد الوحيدة التي أظهرت أن هيدروكسي كلوروكين يفتقر إلى الفعالية في علاج “كوفيد-19”. وأسفرت الدراسات المتعددة التي أجرتها المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة، حول مرضى فيروس كورونا في المستشفيات (أي المصابين بأمراض شديدة) عن نتائج ضعيفة، ولكن حتى أكثر المبشرين المتحمسين للدواء يقرون بأنه لا يساعد المرضى في المرحلة النهائية أو المرضى جدا. وزعم راؤول أن فرنسا حظرت استخدام الدواء لدى جميع المرضى، باستثناء المرضى الأكثر تأثرا، من أجل تشويه سمعته كعلاج. وكانت المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة تنشر دراسات في مجلتها Virology، تصف الكلوروكين على أنه “مثبط قوي لعدوى فيروس السارس التاجي” منذ عام 2005.

وطالما أن الأمراض الفتاكة مثل “كوفيد-19” يُنظر إليها على أنها مصادر ربح أولا، وقضايا حقوق الإنسان ثانيا، فإن العلاجات التي لا تحقق ربحا سيتم تهميشها دائما لصالح الأدوية باهظة الثمن والأقل فعالية في كثير من الأحيان. وأدى التربح في صناعة الأدوية بالفعل إلى مقتل مئات الآلاف – إن لم يكن الملايين – من الناس في الولايات المتحدة وحدها.

للاشتراك في الواتس اب

للاشتراك في التلجرام

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق