أقلام طبيةحدث طبي

أ.د مختار الغرافي… خافضات الالتهاب و الحرارة ومصابو كورونا؟ 

أستاذ الكيمياء العضوية والدوائية والتصميم الدوائي المساعد كلية الصيدلة جامعة صنعاء Ref: Medscape Medical: LLC Are Warnings Against NSAIDs in COVID-19 Warranted? - Medscape - Mar 17, 2020

الرعاية الصحية | أقلام طبية

هل تعاطي خافضات الحرارة (الفولتارين والأيبوبروفين) وغيرها من خافضات الالتهابات والحرارة الغير الستروئيدية تجعل المريض المصاب بكورونا اكثر سوءاً؟

وما هي الدراسات العلمية ولماذا التخوف من أخذها… ما هو البديل المناسب والآمن للناس أثناء جائحة كورونا؟

هل التحذيرات من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مبررة؟

إقبال الناس هذه الأيام على الصيدليات لشراء أدوية خافضات الحرارة NSAID المشهوره بـ (الفولتارين وديكلوفاست وفولتين والبيبروفين والبونستان والبروفنيد ) كمسكن عام كما كان يستخدم سابقاً بشكل كبير يدفعنا للتساؤل _ هل هذه الأدوية تستخدم مع أمراض كورونا وهل استخدامها يكفاح كورونا أم يزيدها سوءاً؟

تحذير فرنسي من ايبوبروفين وكورونا ؛ تلقته وكالة الأدوية الأوروبية في 14 مارس ، بعد بلاغ من الحكومة الفرنسية عن “أحداث سلبية خطيرة” لاستخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لدى الأشخاص المصابين بـكورونا، بعد فترة وجيزة ، وغرد وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران بأن “تناول الأدوية المضادة للالتهابات (ايبوبروفين ) يمكن أن يزيد المرض سوءاً.

وقال “إذا كنت تعاني من الحمى ، تناول الباراسيتامول”

تصريحات الوزير أجابت عن تساؤلات كثيرة حول العالم.

وبناء على الدراسات وجدنا أن الدول الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية كلها تنصح بوصف (البارسيتامول) و المسمي عندنا (البارامول) لامراض كورونا كما أنها لاتنصح بصرف أدوية الغير استروئيدية “NSAIDS” أمثال (ابيبروفين وفولتارين) وغيرهم. بالرغم من أنه لا يوجد دليل لمنع استخدامها ضد كورونا ومن حيث المبداء بالذات أثناء الالتهابات الفيروسية التي تتسبب بإلتهابات في الصدر كما هو مع كورونا فالبارسيتامول هو الأفضل والاكثر أمانا.

في إسبانيا: ذكرت وزارة الصحة أنه لا يوجد دراسات لمنع تلك الأدوية، غير أنها قد تخفي أعراض المرض، مما قد يؤخر التشخيص ويجعل تشخيص المرضى ليظهر في مراحل أكثر سوءاً.

لماذا التحذيرات من استخدامها؟

من المعروف أولا أن مضادات الإلتهاب غير الستيروئيدية المعروف في اليمن بـ “فولتارين وايببروفين” ، لها آثار ضارة محتملة على المعدة والكليتين بشكل اساسي كون الفيروس قد يودي الي تفاقم الكلى التي تعتبر أكثر عرضة لخطر الإصابة بـ COVID-19 وكما هو معروف علميا تاثير NSAIDS علي وظائف الكلى في حالو وجود عجز في وضايف الكلي وآلية عمله معروفه علي البروستجلاندين.

ثانيا : بعد نصيحة من وزير الصحة الفرنسي، وعقب نشر دراسة في مجلة “لانسيت” الطبية الأسبوعية، افترضت أن الفيروس، يتعزز ويزداد عند تناول الأدوية المضادة للإلتهابات مثل الإيبوبروفين، وأن ذلك من شأنه تسهيل الإصابة بالتهابات مصاحبة للعدوى والزيادة من حدتها. وكان التفسير أو الالية لذلك أن المضادات للالتهابات مثل الايبوبروفين تزيد من عدد المستقبلات ACE المسؤلة عن دخول المستقبل بما يسمي Up regulation يؤدي إلي زياده المرض سوءاً وسرعة في التعقيد

-بالنسبة للمرضى الأكبر سنًا والذين يعانون من الأمراض المصاحبة أو ضعف المناعة. يوصى عادة باستخدام عقار (البارسيتامول) أو المسمى لدينا “البارمول” كبديل لعلاج الحمى على أي حال.

والذين يستخدمون مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية( مثل الفولتارين والأبوبروفين وبقيه العائلة) حاليًا لأسباب طبية أخرى (على سبيل المثال ، التهاب المفاصل) فالفرنسيين فقط يشددوا علي تغيير الأدوية الى بارسيتامول اذا اصيبوا بكورونا.

الخلاصة

يجب أن نلتزم بالتوصيات بصرف الباراسيتامول للأمراض الفيروسية والمنتشرة هذه الأيام ونمتنع عن صرف (الفولتارين) وشقائقه حتي لا ندخل المريض المصاب في مشاكل صحية أخرى هو في غني عنها الي حين هناك دراسة تثبت استخدام NSAIDSفي كورونا

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق