أقلام طبيةحدث طبي

أ.د. مختار الغرافي.. الديكساميثازون وعلاج فيروس كورونا؟ 

استاذ الكيمياء العضوية والدوائية والتصميم الدوائي كلية الصيدلة جامعة صنعاء ورئيس قسم الصيدلة السريرية الجامعة الإماراتية أ. د. مختار الغرافي

الرعاية الصحية | أقلام طبية

أقبال الناس على استخدام دواء الديكساميثازون بعد سماع أخبار من الفضائيات ومواقع التواصل الاجتماعي عن قدرته في علاج كل المصابين بفيروس كورونا، وصرف بعض الصيادلة الدواء بغير وصفه طبية وبغير فهم علمي جيد وهذا تصرف خاطئ.

في هذا المقال سنقوم بشرح فوائد ومخاطر استخدام دواء تحدث عنه البريطانيون وقدموه على أنه الستيرويد الرخيص والمستخدم على نطاق واسع ويسمى ديكساميثازون أول عقار يظهر قدرة على إنقاذ الأرواح بين مرضى COVID-19 و وصفه العلماء إنه “اختراق كبير” في جائحة فيروس كورونا.

 

إقرأ المزيد..

أ.د مختار الغرافي… خافضات الالتهاب و الحرارة ومصابو كورونا؟ 

أ.د. مختار الغرافي… هل الأسبرين يكافح كورونا؟

أعلن البريطانيون يوم الثلاثاء الماضي من الشهر الجاري نتائج تجارب إعطاء مادة ديكساميثازون لمرضى فيروس كورونا COVID-19 ممن يستخدمون أجهزة التنفس الصناعي أو يستخدمون الأكسجين، وقالوا بان الدواء ينقذ أرواح المصابين فقط الذين يحتاجون الاكسجين وهنا الحاجة الماسه لديكساميثازون وهنا يصرف الدواء لهؤلاء الأمراض.

حسنا … التوضيح بخصوص هذا الموضوع هو أنهم لم يتحدثوا عن المصابين القادرين على التنفس أو الأشخاص الغير مصابين، وهذا يعني أن لا فايده تذكر لهؤلاء، كما أنهم لم يبينوا ما إذا كان له فايده أعراض جانبية.

وهنا وسوف نعطي القارئ فكرة عن مناعة الإنسان، لقد خلق ربنا للإنسان مادة استيرويد طبيعية والديكساميثازون هو استيرويد ولكن ليس طبيعي وإنما مصنع في الشركات.

الآن دعونا نعرف ما هو عمل الاسترويد الطبيعي؟

لقد خلق الله سبحانه مادة استرويد التي تسمى SAIDs كورتيزون وهي تعد مادة مناعية للانسان ، وما الذي يقوم به هذا الهرمون؟

لقد جعل الله هذا الهرمون يفرز بكميات كبيرة في الصباح الباكر ليقول لك أنا ساعطيك مناعة وحماية طبيعيه من أي قلق او أي التهاب في جسمك و أي غزو سنقوم بتوقيفه.

أيضا من وظائفه تنظم الايض والبناء بشكل متكامل لتستطيع أن تقاوم مشاكل ومصاعب الحياة ، إنه مناعه طبيعية ربانية مجانية تحميك وترفع مناعتك وبالذات هذه الأيام، وباختصار يعد مدرعة بكل المقاييس .. لكن متى نحتاج إلى مدرعات خارجية امثال الديكساميثازون ؟ الإجابة هي عندما يحدث نقص في الطبيعي.

وعلينا أن نعرف أنه في حال تم إدخال مدرعات حماية خارجية فإنها تعيق المنتج المحلي الداخلي وتعمل على اضعاف الهرمونات الطبيعية وتسبب خلل كبير في مناعة الجسم السليم، إذ تتسبب في خلل هرموني يتعب الإنسان .

لذا فإن الأطباء يقومون بصرف الأدوية مثل ديكساميثازون ومشتقاته للمريض عند الضروره القصوى فقط، وذلك عندما يلاحظوا بأن الهرمون الطبيعي الرباني أصبح غير منتظم ومتزن.

وتعتبر هذه هرمونات خارجيه لتنظيم الخلل الموجود، أما في حالة صرف ديكساميثازون للناس الغير مصابين فإنه يقوم بتقليل المناعة الطبيعية ويحدث خلل فيها وله أعراض الجانبية سيئة متعبة للناس الغير مصابين.

ومن المهم معرفة خطر هذا الدواء على مناعة الناس الاصحاء باعطاءهم الديكساميثازون، فحتى البريطانيين بملاحضاتهم على الأمراض تحدثوا عن فعالية الديسكاميثازون فقط مع الناس المحتاجين للأكسجين لأن هؤلاء الأمراض أصبحوا يعانون من خلل كبير في الكورتيزون الطبيعي فتم صرف الديكساميثازون لهم وقد ساهم في تحسنت الحالات.

علينا معرفة أن للبحث العلمي آليات وتجارب ونحتاج فترة طويلة للحكم علي أي دراسة او ملاحضات ، ولا يجب أن نسمع أخبار من القنوات ونقوم بتعميم الدواء لكل الناس فهذا خطر وفيه ذنب.

والديكساميثازون ليس دواء فيتامين يمكنك استخدامه متى ما تريد ، فالاطباء هم أعلم بالحالة السريريه للمريض والأدرى باحتياجه، لذا نؤكد هنا على هذه النقطة حتى لا نكون سبب في ضرب خطوط الدفاع الأساسية في جسم الإنسان.

للاشتراك في الواتس اب للاشتراك في التلجرام
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق